هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 أطياف الهجرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعتصم بالله
مشرف القسم
مشرف القسم
المعتصم بالله

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 224
ــــــــعمر العضو(ه)ـــــــ : 30

أطياف الهجرة Empty
مُساهمةموضوع: أطياف الهجرة   أطياف الهجرة Emptyالسبت أغسطس 13 2011, 14:36

لا تعرف الإنسانية ، ولا الحياة ولا الشعوب في تاريخها الطويل حدثاً كالهجرة ؛ كان له أبعد الآثار والنتائج على البشر أجمعين .

وليس في تاريخ الإسلام ما يفوق الهجرة في جلالها وأهميتها وعظمتها ، وفي بعيد أثرها على تاريخه وتاريخ المسلمين كافة .


هجرة محمد بن عبد الله – صلوات الله وسلامه عليه – من مكة إلى المدينة ، من أروع ما ضربه الرسول للناس من أمثال ، ومن أعظم الأحداث التاريخية على طول العصور والأجيال .

لقد كان موكب الإيمان ، موكب التوحيد ، موكب الحق : موكب الرسول - صلى الله عليه وسلم – وصاحبه أبي بكر الصديق ، منذ ألف وأربعمائة وأربعة وعشرين عاماً وهما في طريقهما من مكة إلى المدينة مقدّمة لمواكب رائعة ظافرة ، حققت للإنسانية كل ما كانت تصبو إليه من آمال على طول الأعوام والأجيال .


كان مقدمة لمواكب الصحابة الطويلة ، التي خرجت من الجزيرة العربية ، تهدر كالسيل إلى كل مكان في العالم ؛ لتنشر الدين ، وتعلي كلمة الله ، وتدعو الناس إلى الإيمان والحق ، والطهر والتوحيد .

وكان مقدمة لجيوش الإسلام الزاحفة ، كما يزحف الليل إلى كل مكان ، لتحمي دعوة الإسلام في الشام والعراق ومصر ، من عدوان الكسرويين والقيصريين ، ولتقود الدعاة إلى الله على كل أرض ، وفي كل قطر وشعب !


وكان مقدمة لمواكب العلماء التي خرجت من الجزيرة العربية إلى مراكز الثقافة والحضارة الإسلامية المبثوثة في كل مكان من الأندلس إلى الصين ، لتعلّم العقل الإنساني : كيف ينتصر على الجهل والخرافات ، والأوهام والشرك والوثنية والطغيان ، ولتذيع في الناس مبادئ الإسلام وقيمه ومثله الرفيعة في إعزاز الحياة وتكريم الإنسانية ، وتبجيل قدر العقل والفكر ، ووضعهما في قمة التقدير والإكبار والاحترام .


موكب جليل مهيب صغير ، واحد قاد – منذ ألف وأربعمائة وأربعة وعشرين عاماً – مسيرة الحضارة والإنسانية والتقدّم والعلم ، ووضع الدعامة الأولى لانتصار الإنسان المسلم على عصر الجاهلية ، وعلى مبادئها وضلالاتها ، وبهتانها وشركها ! .. وقاد الحياة البشرية عامة إلى ما كانت تتطلع إليه من نور وخير ، وعدل وحرية وسلام ، وإخاء ومساواة .

وكان هذا الموكب الجليل المهيب يسير فيه رجلان اثنان ، ولكنهما : مؤمنان ! مؤمنان ! مؤمنان !

محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وصاحبه أبو بكر الصديق رضوان الله عليه !

خرجا مهاجرين من مكة إلى المدينة ، من الشرك والبهتان والضلال والجهل ، إلى أفق رحب فيه الإسلام أن يتنفس وأن يعيش .

خرجا مهاجرين من اضطهاد قريش وتعذيبها وتنكيلها ، إلى حيث يجدان – هما والمؤمنون بالله – الحرية والسلام ، والأمان والأمن في الأرض .

خرجا ، بعد أن سدّت قريش – أمام دعوة الله – كل طريق ، وبعد أن نالت من الرسول – صلى الله عليه وسلم – والمسلمين الأوائل كل نيل .. تعذيب وتشريد وتنكيل .. ليبنيا للإسلام حياة جديدة ، تكون له فيها السيادة والقوة ، والنصر بإذن الله .

خرجا بعد أن ائتمرت قريش بالرسول صلى الله عليه وسلم ، وصممت على قتله واعدّت لتنفيذ مؤامرتها الدنيئة الشريرة الضالة ؛ في وقت محدود معلوم .. { ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين } .

خرجا ينشدان الحياة والحرية ، والسلام والاطمئنان ، لا لأنفسهما بل للإسلام وللمسلمين أولاً وقبل كل شيء .


وضرب الرسول – صلى الله عليه وسلم – بهجرته للناس أروع الأمثال :

علّمهم أن الحق هو القوة ، وأن الباطل هو الهوان والضعف والصغار .

وعلّمهم أن العذاب والاضطهاد لا يمكن أن يكون وسيلة للنيل من المبادئ الشريفة الحق الصادقة .

وعلّمهم أن القوي ضعيف إذا لم يكن الحق معه ، وأن الضعيف قوي بالحق إذا اتبعه ، وكان من المؤمنين به .

وعلّمهم أن المال وعرض الحياة الدنيا لا يمكن أن يقف عقبة أمام العقيدة والإيمان ، وأن وسائل النصر لا يمكن أن تُنال إلا بالإيمان العميق .

وعلّمهم أن الدين كرامة وعزة وقوة ، وأن المسلم يجب ألا يحرص على المال والدار ليعيش من أجلهما عيشة الذليل ، بل عليه أن يضحّي بكل شيء في سبيل الله ، ومن اجل كلمة الله والجهاد في سبيل الحق والشرف والدين .

وعلّمهم أن الإسلام : إيثار وأخوة ، ومحبة وتعاون في الله ، وأن المسلمين جميعاً هم بنعمة الله قد أصبحوا إخواناً متعاونين في العسر واليسر ، والشقاء والرخاء .


وما أكثر ما ضربت – يا رسول الله – لأمتك من روائع المثل وعظائم الأعمال !

ففي كل دقيقة من دقائق حياتك الطويلة الحافلة ، المشرقة بالنور والخير والأمل ، كنت المثل الأعلى للإنسانية وللحياة وكل من عليها .

ومن شان العقول الكبيرة ، والنفوس العظيمة ، أن تقود مواكب الحياة ؛ مهما تعقدّت أمورها ، وتفاهمت خطوبها ، واحلوكت لياليها ودياجيها ، تقودها إلى الخير والبناء والنصر والرفاهية ، ولا تقودها إلى الدمار والهلاك والحرب .


وفي تاريخ الإنسانية الطويل غزاة دمروا العالم ، وهدموا ما بنته الإنسانية في عصور طوال ، وقوضوا صروح الحضارة والثقافة .

ولكن الرسل الكرام لم يكونوا من هؤلاء !

بل لقد كانت أعمالهم وانتصاراتهم لله ، وللحق ، وللدين ، ولفضائل الحياة ، ومن أجل تقدّم الحياة نفسها .

ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم – كان من بين رسل الله – قائد المسيرة الإنسانية ، والحضارة والشعوب كافة إلى العزة والحق ، والصدق والتوحيد والإيمان .

وكان رائد مواكب البشرية الطويلة الزاحفة في بيداء الحياة .. تنشد النور ، وتطلب العدل ، وتريد السلام ، وتؤمن بالحياة نفسها ، وبانتصار الإنسان فيها من أجل المثل العليا التي شرعها الله لعباده ، ومن أجل التقدّم والبناء ، والرفاهية والسعادة والإخاء الشامل ، والمساواة الكاملة ، والحرية السابغة .


وكان – في موكبه الصغير ، وهو يسير من مكة إلى المدينة ، فراراً من الظلم والعدوان وشريعة الشر والحرب والبهتان – معلّماً للإنسانية وهادياً لها ، ومرشداً لمسيرتها ، وضوءاً هداياً لقافلتها الزاحفة على الأرض .

ترك قريش ، والشر في أعينها وفي جباه رجالها الأشداء القساة ، وترك وطنه وداره وماله في مكة ، ليقول لهم :

إنه لا معنى للحياة بدون إيمان ، ولا قيمة للإنسان ! ولا قيمة للإنسان بدون عقيدة ! وإن الدين أغلى عند المسلم من ماله وداره ، وأهله ووطنه .

وليقول لهم : إني داعية سلام .. فإذا طلبتم الحرب ، فلن أكون من جناته !

ولسوف أترككم ، وأخرج من داركم غير نادم ولا متردد ولا حزين ؛ لأن كلمة الله أعلى ، ولأن الدين أسمى وأبقى ، ولأن الحياة نفسها لا يمكن أن تسير على المنوال الذي تسيرون عليه ، من الشرك والوثنية ، والضلال والطغيان والشر .


وانتصر الرسول – صلى الله عليه وسلم – في هذا المثل العظيم الذي ضربه للناس ، وانتصر الإسلام ، وانتصر المسلمون .

صارت للإسلام شوكة .. صارت له قوة ودولة .. صارت له منعة وغلبة .

دخل الرسول - صلى الله عليه وسلم – المدينة ، ودخلها بعد آلاف المهاجرين من المسلمين .

وشرع الرسول – صلى الله عليه وسلم – شريعة الإخاء بين الأنصار والمهاجرين ، ونظم رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ما كان فوضى من أمور المسلمين في المدينة .


واتسعت رقعة الإسلام ..

وبعد أعوام قلائل شمل الجزيرة العربية كلها نوره ، ثم عمّ ضياؤه آفاق الدنيا كلها في أقل من قرن من الزمان .

ومن منطلق الهجرة ، انطلق الإسلام ، وانطلق النور ، وانطلقت الثقافة الحضارة .

ليعلّم الناس أن { الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون } .

ولتدوي في آذان الأجيال : { ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز } .

ولتؤكد لهم معنى قوله تعالى في كتابه العزيز :

{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متمّ نوره ولو كره الكافرون } .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامي المشكور
عضو نشيط
عضو نشيط
سامي المشكور

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 76

أطياف الهجرة Empty
مُساهمةموضوع: رد: أطياف الهجرة   أطياف الهجرة Emptyالسبت أغسطس 13 2011, 14:41

شكرا موضوع مهم
بارك الله بك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أطياف الهجرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فئة الاسلاميات المنوعة :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: